السبت، 28 يونيو، 2008

دوائر عبثيه " قصه قصيره"




طائر جميل ينزل علي الشرفة , لكنه يبعده بقسوه حتي يطير مبتعدا في السماء ويشعر وكأن الطائر يبكي ,تجتاحه مشاعر من الحزن من اجله , ثم يجد نفسه يرتفع عبر الشرفه بينما تدفعه رغبه ان يقترب من الطائر لكي يعتذر له لكنه يجد نفسه فجأه يهوي بينما اجراس عاليه تدوي في المكان

يفتح مصطفي جفنيه في تثاقل وبصعوبه يحاول ازاحة هذا الستار السميك من الظلام والذي يغشي عينيه من خلال اتساع حدقتيه لاقص درجه ...
بينما صوت جرس صاخب يدوي في المكان ..

يجلس علي السرير محاولا لملمة افكاره المبعثره واعادة ترتيب تلك المشاهد المشوشه في عقله

هو قد عاد مرهق للغايه من عمله ولم يجد احد بالمنزل بينما وجد رساله مطويه من والده علي الطاوله تعلمه باضطراره للسفرمع والدته للعزاء في احد الاقارب ومن فرط احساسه بالتعب والارهاق نام بملابسه ليحلم هذا الحلم الغريب ...

صوت الجرس الذي قطع عليه احلامه مازال يتعالي...

يضطر للنهوض متثاقلا وقد اخذ يتحسس طريقه في الظلام ..

يصل اخيرا لمفتاح الاناره في الصاله ... النور الساطع يجعله يضيق عينيه لبعض الوقت ...

الجرس الصاخب لا يكف عن الحاحه ..

يتجه للباب في ضجر ويفتحه ليفاجئ بهذا القادم غير المتوقع ..

انها هي ؟! ... تبدو في حاله رثه للغايه وقد انكمشت حول نفسها كقطه ترتعش من فرط الاحساس بالبرد بينما ملابسها المشبعه بالماء تتساقط منها بعض القطرات علي الارض


هل تمطر بالخارج ؟؟؟؟؟؟

يسألها مستفسرا ..

تومئ رأسها بالايجاب دون ان تتفوه بكلمه !

يشعر بالشفقه عليها وبالعجز عن التصرف امام هذا الموقف الشائك مع وجوده معها بمفردهما في المنزل
يستئذنها في ان يعد لها فنجان من الشاي لعله يمنحها بعض الدفء ,ثم ينصرف متوجها الي المطبخ دون حتي ان يعرف ردها ..

استضافة الملف بواسطة

ما ان يضع ابريق الشاي علي الموقد حتي يشعر ان نبضات قلبه تتسارع في صوره غير مسبوقه بينما اخذ العرق البارد يتصبب من جميع اجزاء جسده ..

..يشرع النافذه لتتدفق عاصفه من الهواء البارد الي المكان ..


وعبر النافذه المفتوحه يظل يرقب المطر المتساقط بنظره خاويه وكأنه يأمل ان تتمكن قطرات المطر البارد من النفاذ الي روحه لاعطائها السكينه مره اخري بعد ان تسبب حضورها المفاجئ في تجدد مشاعر الاشتياق والحنين لها ثانية


اخذ يستعيد الحلم مره اخري ..لقد كانت هي ذلك الطائر ؟!


اذا لم ينساها كما كان يوهم نفسه !..

شريط الذكريات يتدفق بقوه داخل عقله ..

لقد بدأت حكايته مع نورا التي تربطها بوالدته صلة قرابه منذ سنتين تقريبا عندما طلبت منه ان يساعدها في شراء جهاز كمبيوتر وتلقينها بعض المبادئ الاساسيه في تعلمه ...


هو كان لا يري فيها اكثر من طفله كبيره حتي مع دخولها الجامعه فكل حركاتها وانفعالاتها التي تتميز بالتطرف الشديد بين الفرح والغضب والحزن تشبه الاطفال بل ان ملامح وجهها تحمل الكثير من ملائكيه الاطفال وبرائتهم , لذا كانت دهشته كبيره عندما وجدها تتلمس اولي دروب الفتيات في حركاتها وسكناتها واسلوب حديثها معه والذي صار يتميز بالرقه الشديده ..

ثم اخذ يلاحظ تغييرا اكثر اثاره لدهشته في تصرفاتها ونظراتها تجاهه , حيث افعال تفيض بالاهتمام ونظرات تمتلئ باللهفه ..

لكنه كان يقابل مشاعرها الدافئه تلك بالتجاهل واحيانا السخريه ,فقد كان عاجزا عن تصور ان تلك الطفله التي كان يتعمد اثارة غضبها وحتي بكائها احيانا ثم ارضائها بقطعه من الشيكولاته كبرت وبدأ قلبها يتهجي اولي حروفه في ابجديات الحب

حتي كان ذلك اليوم


فبعد احدي زيارتها لمنزلهم , طلبت منه والدته اصطحابها لمنزلها , كان يوم من ايام الصيف الحارة, وعلي سبيل المجاملة دعاها لتناول كوب من العصير في الكافيتريا المجاورة للمنزل, وقد شعر بالدهشة لما اظهرته من فرح تجاه دعوته هذه !


مرت دقائق وهما يجلسان سويا علي طاوله في الكافيتريا دون ان ينطق احدهما باي كلمه تكسر حاجز الصمت بينهما

حتي قطعت هي هذا الصمت بسؤال مفاجئ لم يتوقعه

هل دق قلبك بالحب من قبل ؟؟؟؟؟؟


اصابه سؤالها بالارتباك الشديد , كان يدرك ان سؤالها هو استدراج منها لاقتحامه والولوج داخل اعماقه ونسف كل تلك الجدران الجليديه التي شيدها حول مشاعره بعد تجربة الوجع الاولي في عالم القلوب ...


لم يعرف ماذا يجيبها .. هل يقول انه احب وجرح وتألم اوانه تعرض للكذب والخداع من تلك التي دق قلبه بالحب لاول مره من اجلها ,هل يقول لها انه صار يتشكك في وجود معني الحب حقا علي الارض وانه يراه مجرد ترهات واكاذيب تمارس خلف ستار الرغبه او التسليه


لكن بدلا من يفضي لها بكل تلك الافكار التي يموج بها عقله , وجد نفسه يكذب عليها ويخبرها بولهه الان باخري وانه يعيش قصة حب مشتعله معها ..


لم يعلم لماذا اختلق هذه الحكاية الوهميه لها , هل كما ادعي لنفسه انه يريد ان ينهي اي امل لديها في ان يبادلها نفس مشاعرها , او انه اكتشف ان مشاعره الساكنه قد بدأت في التحرك ثانيه بسببها وقد اراد قمع اي بوادر عصيان قد تلوح داخله لكن كان قد فات الاوان !


للحظات بدا وجهها له وقد اصابه شحوب مفاجئ وقد افلتت علامات الحياه من قسماته فصار وكأنه نحت من الثلج بلا تعابير او ملامح


ليعود الصمت ثانية لكن رافقه هذه المره جدار جليدي باعد كثيرا بينهما ..


احس حينها انه جرحها بل والاعجب انه شعر انه جرح نفسه بنفس الاداه , فقد صارت روحه تنزف آلما من اجلها..


استأذنها في ان ينتظرها في الخارج حتي تنهي كوب العصير, وفي اللحظه الذي كان يسير فيها في اتجاه الخروج لمحها بطرف عينه وهي تمسح بمنديلها دمعة تمردت علي عينيها بالنزول ,..حينها فقط ودون مقدمات اعلنت مشاعره بداية ثورة العصيان عليه ,فقد احس ان دمعتها تلك اعادت جذوة الحياه ثانية لمشاعره او بمعني ادق ان مشاعره كانت اشبه برماد مشتعل تحت رقاقه من الجليد وقد اخترقت دمعتها الساخنه كل الحواجز لتسكن في روحه ...



لكن علي النقيض بدأ يشعر بالتبدل في مشاعرها , وكانت تتعمد تجاهله , وصارت حتي مصافحتها له تحمل برودة لم يعهدها منها من قبل,..

ان مشاعره التي اصبحت تحمل اقصي درجات الشوق تواجه بمشاعرها التي تحمل اقصي درجات الجفاء !!

عاد من افكاره ثانيه مع احساسه برعشة الصقيع تدك اوصاله., قام بغلق النافذه وبدأ في اعداد الشاي مع ملاحظته تصاعد بخار الماء عبر الابريق المعدني

حمل صينية الشاي ووضعها علي الطاولة ,سالته في توجس :

اين خالتي؟


لم يجد مفرا من مصارحتها بالحقيقة..


وما ان قص عليها ظروف سفر والديه حتي هبت بالوقوف في غضب


امسك بساعديها لحثها علي الجلوس مرة اخري .. بعد الحاح وتردد منها عادت للجلوس مرة اخري وقد وعدها بمرافقتها لمنزلها بعد تناول الشاي وتكون الامطار قد توقفت ...


كان يريد ان يعيد الدفئ المفقود لمشاعرها فبدأ يحاول اختراق هذا الحاجز الجليدي التي شيدته هي هذه المره حول مشاعرها , وذلك من خلال البداية في حديث صار غير محدد الهدف منه , وتخلله اسئلة اعتيادية مثل " كيف الحال ,ايه اخر اخبار الدراسة" ...


لكنها فاجئته بعباره مدويه تطايرت شظاياها جميعا تجاه جسده



انت مدعو لحفل خطوبتي !

ارتعشت يده التي تحمل فنجان الشاي , فتساقط بعض ماتحويه علي ملابسه !


رغم ملاحظتها للارتباك الذي بدا عليه ..!


لكنها اكملت حديثها:


لم نحدد موعد للخطوبة بعد ,ولكنه هو شقيق لاحد صديقاتي المقربين !


لم يستمع لباقي حديثها , بدا له صوتها يتضائل في اذنيه .. ازداد احساسه بالرعشه تجتاح جسده افكار وتساؤلات محيره تعصف برأسه ..


.لماذا دائما تلك الحلقة المفرغه من الحب والعذاب والاشتياق والجفاء ...لماذا عندما يطرق الحب بابنا نرفض الانصات له ,وعندما يرحل نهذي في دروب الامنيات توسلا لرجوعه ..



هل الانسان كائن يحمل في اعماقه مازوشيه تجعله يجد متعة خاصة في العذاب والالم والشكوي من جفاء الحبيب ..



هل الحب حاله يكون فيها الانسان عاقل ام مجنون ؟؟؟


صوت ارتطام زجاج النافذة بالحائط اثر فتح النافذة بفعل الرياح الشديدة في الخارج , وتدفق الهواء البارد الي المنزل يستعيده من شروده ..


ينهض لغلق النافذه , لكنها تستمهله ان يستطلع عبر النافذة اذا كانت الامطار قد توقفت في الخارج ..


كانت الامطار بالفعل قد توقفت , يستئذنها لكي يرتدي معطفه الجلدي قبل ان يرافقها للخارج !


وما ان يدخل حجرته , حتي يعلو وجهها ابتسامة كبيرة تحمل بين طياتها لذة الانتصار!


لقد تمكنت من خلال قصتها الوهمية ان تؤلم مشاعره مثلما فعل معها من قبل !


وقد ادركت ان نهر الجليد داخله قد تحول الي نهر من الحمم المشتعله !!!


هناك 62 تعليقًا:

سنووايت يقول...

دوائر عبثية مفرغة
ترسمها ريشة القدر يدور فيها المحبين
يتالم من يتألم
يهذي من يهذي
وتستمر الدوائر

ربما تكون هي نجحت في ايلام مشاعره , ولكن هل تعمد هو حقا جرح مشاعرها من قبل!!
سمعت يوما رأي أحد الأشخاص كان يقول: بأحس ان الناس بتحب علشان تتنتقم من بعضها في بعضها
رأيي انها لم تحبه قط , فمن يحب لا يؤلم من احب حتي وان كان انتقاما او رد كرامة.. تحول الأمر بينهما لحرب نفسية يفوزها من يؤلم الاخر أكثر

قصة تحمل بصمة الفارس الملثم , من جو عام وأسلوب وانتقاء تعبيرات
اول حاجة اقراها النهاردة قبل ما انزل , كنت هاستني لما ارجع بس قلت فرصة كمان اكون اول تعليق

آخر العنقود يقول...

تعويضا عن تاخيري فى البوست اللى فات
تاني تعليق اهوه :))

انت بردوا مصمم فى النهاية توضح انها صدمته وعذبته وانه في دور من البراءة
:)))

بصراحة انا مش عارفة
بس الاكيد فعلا انها لو كانت حبيته بجد مش كانت عملت كده
لان من رأيي ان اللى بيحب بجد مش بيفكر ابدااااا انه يأذي او يعذب اللى حبه

القصة دى بتوضح أد ايه اننا ممكن قوي نضيع حب جميل او اهتمام حد لينا بسبب مشاعر خامدة وانتهت
وتجعلنا لانشعر بما هو اجمل الا حين يضيع هوه الاخر
ونفضل في هذه الدوائر نحب .. ونصدم.. ولا نعطى لانفسنا التفكير بطريقة سليمة
والتحكم فى مشاعرنا تجاه الاخرين
وتقدير مشاعر الاخرين لنا

بس ياترى الغلط كان فين
يعنى الغلطة فى توقيت كلامها وبدايتها معاه؟؟ بس بردوا هيا اكيد ماتعرفش

ولا الغلط فى انه اعطى مساحة كبيرة لهذه المشاعر الخامدة ان تظل بداخله؟؟
لكن يظل لنا في النهاية ان نردد وبيقين بانه القدر

مواقف بجد صعبة والاصعب منها هوه عدم التقدير والاهتمام ممن حولك لهذه المشاعر

بردوا بطول.:)
قصة جميلة كالعادة يافارس
بس ياريت بقى نلاقى قصة نهاية سعيدة
ولا كله خداع وانتقام وعذاب كده
:)
حرام هنتعقد كده:)
تحياتي وتقديري لك ولقلمك الممتع

آخر العنقود يقول...

اااااااااه نسيت اقول مبروك على التجديد اللى فى المدونة
:)

انا و صاحبى ( احمد ) يقول...

القصه جميله جدا

ولكن لما هذا العذاب لما لا يكون حبا بدون الم

ام انه كتب علينا ان نظل نتالم حتى فى حبنا

تحياتى لك

شهد الكلمات يقول...

حمد الله علي السلامة بقالك كتير مامتعتناش بقصصك

طبعا جميلة جدا
الموضوع حلو

دايما بحس ان مافيش نهاية سعيدة في الزمن ده
و دايما بحس ان احنا اللي بنكتب النهاية التعيسة بأيدنا
يمكن خوف من خطوة
او خوف ان يبان مين الاضعف في الطرفين
بس في الناهية مافيش نهاية سعيدة

يعني لو نورة شافت رعشة ايده و حست بحبه ليها ليه الانتقام ليه لازم ادوق اللي جرحني من نفس الكاس رغم انها هاتتجرح برده
لية لازم نحكم العلاقة بالكرامة في الحب مافيش كرامة في الحب طالما الطرفين بيحبوا بعض
كسرت قلبه و كسرت قلبها بتصرف طايش من تصرفات الطفولة اللي قلت عليها
رغم انها بكلمة كانت ممكن تعيش سعيدة طول العمر

بعيدا عن القصة

بلاحظ ان في بنات كتير بتحب المناورة و اللعب مع حبيبها الـ اية دلع بس انا بحسه عبط لان في مرة من المرات ممكن يبوظ الموضوع و هي اللي تخسر

مافيش احسن من الصراحة حتي في المشاعر
الصراحة في المشاعر اسما درجات الحب

طولت انا قوي
يالا امشي انا بقي

تحياتي

Ghada & Rofayda يقول...

القصه رااائعة والتشبيهات اكثر روعة

خصوصا ربط حالته واحاسيسه بالشباك وحالة الطقس

صور جمييييييييييله

بس هناك ملحوظه نقديه في كتابة القصة القصيره لاتكثر من الوصف وتجنب الوصف الدقيق...ولاتنستخدم حروف الربط بين الجمل واكتفي بالنقاااااط او فاصله

بوست مميز

ومن قاللك ان اللي علقت عندك المره اللي فاتت غاده...انا ماوقعتش

تحيااااااتي

دمت متميزاااااا
تحيااااااااااا

منى يقول...

بالفعل قد يجد البعض متعه فى ايلام نفسه
او كما يقولون استعذاب الالم
والعيش فى اوهام الضحيه

او لعلها ضعف الثقه بالنفس التى تجعله يخشى التجربه ذاتها

هى ايضا لعبت لعبه كى تؤلمه قليلا لكن النتيجه قد تكون الاما لها حتى النهايه

اعتقد ان تلك القصه سوف تاخذ منى كثيرا من الوقت كى احللها بطريقتى
تحياتى

سارة علي يقول...

وعندماتاتى الامواج حاملة المشاعر تابى الروح ان تتركها تمضى فى سفينة الحياة بينما هبوب الرياح العاتية تسابقها قدمانحو المرسى المثالى للامانى.........القصةجميلة اوى ..........فى انتظار جديدك
تقبل مرورى
البراءة

أميرة الاحزان يقول...

قصة حلوووووووة اوووووووووووووى
بس ليه كتير بيتعقدوا من قصة حب فاشلة مروا بيها و بعدها يحسوا ان خلاص كل حاجه انتهت ومفيش حب فى الدنيا ... زى ما فى حب فاشل فى كمان حب صادق و ناجح هو صحيح بقه نادر اليومين دول بس اكيد موجود ...

كمان شعور الانتقام ده شىء سيىء جدا لان الى بيحب عمره مبيفكر يأذى الى بيحبه حتى ولو بكلمه ...

اسفه على الاطالة بس الموضوع شدنى ...

مرة تانيه القصة حلوووووة اوووووووى
تسلم ايدك ...

بطوط حبوب يقول...

حرام عليك بجد
دانا انقهرت انها تخطبت وقعدت اتعاطف مع البطل
واشتم غبائه الى حطه فى الموقف ده
تقوم تطلع كل ده بتمثل

روح يا شيخ

فارس بلا جواد يقول...

أولا أعترف أنني من أعداء البوستات الطويلة .. لكن بمنتهي الصراحة ما أن بدأت في قراءة القصة حتي وجدت نفسي مستمتع وأرغب في إكمالها
بالنسبة لموقف الشاب أري انه شخص متردد و أستسلامه لهذا التردد قد يفقد بسببه حب ربما لن يجده بعد ذلك
أما بالنسبة للفتاة .. فأنا أحب أن أري الوجه المشرق .. لذلك سأختلف معك في الأحداث بالرغم من أنك أنت مؤلف القصة .. فلماذا فسرت أن ما فعلته هو رغبة في الأنتقام أو تسبيب الألم له .. ربما فعلت ذلك لأنها لم تصدق كذبه عليها .. وكانت تشعر أنه يحبها فأرادت أن تختبر هذا الأحساس داخله .. وأراها نجحت في ذلك
بالتوفيق وفي انتظار الجديد

نوره الخشن ــ آي و كفاية يقول...

يانهارك ابيض ده انا كنت هقوم اضربه واخدها فحضني واطبطب عليها تقوم تديني المقلب ده فالاخر
ماشي مردودالك دانا بتاعة المفاجئات كلها

بس خد هنا انت مش كنت بتكتب مذكراتك ايام المدرسة والطفولة والعذاب ده ايه اللي خلاك غيرت المسيرة اذ فجأة كده

عموماً مش محتاجة اقولك ان بوست رائع جداً زي عوايدك هنعمل ايه الفنان فنان

احتمال عشان خريج تاريخ؟!!!!
;-))

appy يقول...

بجد بقيت بعجز قدام كلامك يعنى لسانى قد كده على الكوكب وهنا مش عارفه اقولك حاجه بجد
ربنا يا رب يديلك كمان وكمان

Blue Nile يقول...

القصة روعة
انا رايي انها بتحبه جدا وعملت كده عشان تستفز مشاعره في امل انه يصارحها بحبه
طبعا اسلوبك مش عارفة اقول عليه ايه تاني
محستش بطول القصة خالص بالعكس لما خلصت مصدقتش
تحياتي وتقديري

ظل الشمس يقول...

قصة مميزة كالعادة
حقيقى معجبة جدا جدا باسلوبك وبيزداد اعجابى بيه
على فكرة انا عندى ليك اقتراح
ادرس كتابة السيناريو حقيقى تقدر تعمله
بالتوفيق^_^

GiGi يقول...

انت رائع بس

habiba يقول...

الفارس الهمام
ماشاء الله عليك بجد سردك جميل لاحداث ووصفك لمشهد الشاى بعد حكاية الخطوبة دى بجد كان رائع لانى تخيلته ...بعد اذنك ممكن توضحلى حكاية انها عملت كده وحست بنشوة الانتصار وانها سخرت منه هى الحكاية كانت انها عايزة تنتقم ولا عايزة تتاكد من احساسها انه بيحبها؟
دمت بكل خير

norahaty يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركات
دائمآهناك صراع
القط والفأر
الرجل والمرأة
الصياد والضحية
والغالب والمغلوب
ولكن فى قصصك دائمآ يامحمد تجعلنا نتعاطف احيانآ
مع الصياد ونحقد على الفريسة ولا ادرى السر فى هذا
لربما انهما يتبادلان المواقع
وان لا شىء ثابت فى دنيا الانسان
فمن تكرهه اليوم قد يصير حبيبك
ومن تحبه اليوم قد يصير قتيلك
تحياتى واحتراماتى وتشكراتى
لصداقتك الوافرة الظلال علينا
norahaty

الفارس الملثم يقول...

سنووايت..

هي طبيعة النفس البشريه نفسها معقده ,وردود افعال البشر تبدو احيانا غير منطقيه , ربما هي ارادت ان تنتقم او ارادت ان تشعره باحساس الافتقاد اتباعا لاحد الطبائع البشريه التي تجعلها لا تشعر بقيمة الشئ الا عند فقده

منوراني يا سنووايت

الفارس الملثم يقول...

آخر العنقود .....

ههههههههههههههه

والله انا زيك بدور علي نهايات سعيده بس يمكن المشكله اني بحس ان النهايات السعيده دي في الحواديت بس لان الدنيا مش بتدي اي حد اللي عاوزه

انا مقصدتش اني احملها المسؤليه علي العكس انا قصدت ان اشير لطبيعه بشريه حمقاء بتضيع الاشياء الجميله في حياتها تحت مبررات اكثر حمقا

عموما انت تحمدي ربنا دانا كنت بموت الابطال في اخر القصه في بداية كتاباتي هههههههههه

اوعدك اني احاول انهي بعض القصص الجاية نهاية سعيده

بجد منوراني يا اماني ودايما بحب تطويلك الممتع

الفارس الملثم يقول...

تصدقي انتي الوحيده اللي لحظتي , متشكر اوي يا اماني

الفارس الملثم يقول...

انا و صاحبى ( احمد )..

هو ده حال الدنيا , انا سعيد ان القصه عجبتك . نورت يا باشا

الفارس الملثم يقول...

شهد الكلمات..


تمشي ليه بعد ما ولعت علي الشاي كده هههههههههه


كلامك يا شهد مظبوط جدا , يمكن كان في مقطع في اغنيه لحماده هلال بيقول " مفيش حبيبين اتواعدوا الا تلاقي واحد فيهم يجرح وعده " , يبدو ان الحب دايما مرتبط بالعذاب ..

وكمان انا متفق معاكي ان الصدق في المشاعر هو اقصر واسلم الطرق

نورتي جدا يا شهد

الفارس الملثم يقول...

Ghada & Rofayda..

بداية انا سعيد جدا ان القصة عجبتك , ومتشكر جدا لملاحظاتك النقديه وياريت لو كنتي حطيتي امثله لاني بجد استفاد منها في كتاباتي القادمه

بس يعني مفهمتش انتي غاده ولا رفيده , علي فكره انا مخدتش بالي انكم اتنين الا متاخر , واكيد زيارتكم تشرفني وتسعدني

تحياتي

الفارس الملثم يقول...

منى

طبعا يامني هي اسئله عبثيه , مين اللي جرح التاني اكتر , وليه احنا بنعذب نفسنا كده ؟؟؟؟؟؟

اتمني ان القصه تكون عجبتك يا مني , انتي صح قفلتي التعليقات في مدونتك ليه ؟؟؟؟؟

منوراني
بجد

الفارس الملثم يقول...

سارة علي..

كلماتك جميله, وانا سعيد ان القصه عجبتك

نورتيني يا ساره

الفارس الملثم يقول...

أميرة الاحزان...

انت مطولتيش ولا حاجه , وفعلا اللي يحب بجد مش ممكن ينتقم , لكن احيانا بتكون ردود افعال البشر محيره او عنيفه بصوره مبالغ فيها

انا سعيد جدا ان القصه عجبتك , وحضرتك نورتي مدونتي المتواضعه

تحياتي

الفارس الملثم يقول...

بطوط حبوب...

ههههههههههه

معلش يا عم محمود خليها عليك المره دي

نورتني يا جميل

الفارس الملثم يقول...

فارس بلا جواد

منور يا فارس وانا سعيد ان القصه عجبتك ,طبعا من حق القارئ انه يحلل تصرفات الابطال وردود افعالهم من وجهة نظره ورؤيته , وكلامك طبعا يمثل احدي تلك التحليلات

تحياتي يا فارس باشا

الفارس الملثم يقول...

نوره الخشن ..

مانا بقي لحقت البطل بتاعي قبل ما ياخذ علقه سخنه ههههههههههههه

لا طبعا اكملها بس قلت انوع بين البوستات شويه بس المهم تكون عجبتك

بس صح مفكرتيش تكتبي انتي كمان مذكرات الطفوله اكيد فيها كوارث ممممممم

الفارس الملثم يقول...

appy..

ربنا يخليكي يا ابي ده بس من ذوقك

يارب تكوني في خير حال وسعاده

تحياتي دائما

الفارس الملثم يقول...

Blue Nile..

طبعا ده برده من الاساليب المعروفه لاستفزاز الطرف للتحرك..

انا متشكر جدا لرايك وده بس من ذوقك

تحياتي

الفارس الملثم يقول...

ظل الشمس..

نورتي بجد يا شهد , انا سعيد ان لسه كتاباتي بتعجبك مممممممم

يمكن مفكرتش في حكايه السيناريو دي بس مين عارف

يارب تكوني بخير وكمان متقطعيش الزياره

تحياتي

الفارس الملثم يقول...

GiGi..

ربنا يخليكي , بس ايه الزياره الخاطفه دي مممممممممم

منوره دايما يا جيجي

الفارس الملثم يقول...

habiba..

ربنا يخليكي وانا سعيد انها عجبتك

ممكن الاتنين , هي رغم حبها ليه ارادت انه يجرب شويه من وجعها لما كانت بتحبه وهو مش حاسس بيها , طبعا كل قارئ ممكن يحللها بطريقته

نورتي يا حبيبه

الفارس الملثم يقول...

norahaty.....

ممممممممممممم

ايه الكلام الجامد يا دكتوره

فعلا قد يحدث تبادل المواقع فتصبح الفريسه هي الصياد وبالعكس

نورتي بجد يا دكتوره

احلام اليقظة يقول...

فارس
جميل البوست اوى
والصراعات النفسية فية عالية جدا ووصفها دقيق
فكرتنى باحسان عبد القدوس
كان بيقدر يوصف الحالة النفسية لشخصياتة ويبررلهم حتى اخطاءهم
ومش شايفة ان نورا جرحتة خالص او الم بمعنى الالم لكن ممكن تكون بتهزة عشان يفوق
ان تفكر نورة فى المة هذااهتمام والاهتمام حب
احيانا يكون الغضب حب والحقد والانتقام حب يكفيك ان تفكر فى من تحب
انا شايفة ان القصة لم تنتهى بعد
ولكنها البداية...
لا يجب ان تبدأ دوما قصص الحب بفرحة
ولكن اعظمها يبدأ بالالم
فالالم ذلك الذى يجعلنا اكثر حميمية مع اعماقنا ...فلو احببنا احبننا بعمق
دمت مبدعا

weswes يقول...

لماذا دائما تلك الحلقة المفرغه من الحب والعذاب والاشتياق والجفاء ...لماذا عندما يطرق الحب بابنا نرفض الانصات له ,وعندما يرحل نهذي في دروب الامنيات توسلا لرجوعه ..


فعلا لماذا؟كم ان النفس البشريه محيره

البوست تحفه

تحياتى لك ايها المبدع
:)

norahaty يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
من بعض ما عندكم يافندم

نوره الخشن ــ آي و كفاية يقول...

لأ مذكرات الطفولة مفيهاش حاجة اوي لكن مذكرات مابعد الطفولة فيها حاجات ربنا مايحكم بيها على مخلوق

بس يكفي اني دائماً بسمع جملة
ربنا يرزقك بعيل يوريكي اللي ورتهوني
ودي على لسان ماما العزيزة الغلبانة اللي دخله الجنة حدف بأذن الله

يلا بئى بلاش فضايح ربك أمر بالستر

الفارس الملثم يقول...

احلام اليقظة..

بداية انا متشكر جدا علي اطرائك الذي اتمني اكون استحقه ..

انا يمكن مقصدتش توجيه الاتهام ليه او ليها بقدر ما طرحت تساؤل طالما حيرني هل المحبين مولعين بايلام انفسهم وايلام من يحبونهم , هل هناك ارتباط دائم بين الحب والعذاب , لماذا نضيع الحب عندما يجئ لنا ثم نهذي بحثا عنه

اعجبتني احد تعبيراتك بصوره خاصه

لا يجب ان تبدأ دوما قصص الحب بفرحة
ولكن اعظمها يبدأ بالالم
فالالم ذلك الذى يجعلنا اكثر حميمية مع اعماقنا

دام تواصلك مع مدونتي المتواضعه

الفارس الملثم يقول...

weswes ....

حضرتك نورتيني وانا سعيد ان البوست عجبك بجد

تحياتي
محمد

الفارس الملثم يقول...

norahaty ........

الله يخليكي يا دكتوره , منوراني دايما

تحياتي

الفارس الملثم يقول...

نوره الخشن

هههههههههههههههههههههه

يا بنتي انتي مشكله بجد

تعرفي انتي لو جربتي تكتبي كتابات ساخره اتبقي حاجات ملهاش حل . لانك عندك خفة دم جامده بجد ..

يبدو انه من تاثير التاريخ برده ممممم

شيماءسمير يقول...

.لماذا دائما تلك الحلقة المفرغه من الحب والعذاب والاشتياق والجفاء ...لماذا عندما يطرق الحب بابنا نرفض الانصات له ,وعندما يرحل نهذي في دروب الامنيات توسلا لرجوعه ..


هل الانسان كائن يحمل في اعماقه مازوشيه تجعله يجد متعة خاصة في العذاب والالم والشكوي من جفاء الحبيب ..

هل الحب حاله يكون فيها الانسان عاقل ام مجنون ؟؟؟

البوست رائع
وتلك التساؤلات اروعه
بقالك كتير بتنزل بوستات طويلة
ممكن واحد صغير
انامشغولةخالص
وبقرا على عجل
واحيانابدخل وبقراجزء لانى بقرا كلماتك بتمعن
فبتاخدوقت
وده هرجعله تانى طبعا زى اللى فاته انامش ناسيه
معذرة للتقصير مع كتاباتك فعلا
دعواتكم

Desert cat يقول...

فى البداية تعاطفت معها
لكن عندما تعمدت الدخول الى اعماقة ومعرفة ما بداخله لم تحسن الطريقة الصحيحة فآلمته وأنزفت قلبه
الحب يا عزيزى ليس كذلك
الحب دائما طريق مفروش بالتسامح والغفران
مودتى

blue-wave يقول...

حقا ما اجمل الإحساس

Rania يقول...

كالعاده قصه مؤثرة و رائعه

عزيزى من احب بصدق لا يستطيع ان يجرح من احب و لا ان يعذبه و لا ان يؤلمه
من احب بصدق اراد دوما ان يرى حبيبه سعيدا بهذا الكون

قال شخصا من قبل
ان هناك اناس كانهم ينتقمون ممن احبهوهم
فهم لا يعرفوا السبب و لكنهم يعاقبوهم لانهم احبوهم بصدق
يا لسخريه الحياه

تحياتى و الى الامام دوما عزيزى

norahaty يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اردت ان احييك
واصبح عليك
واسأل كيف
حالك اليوم؟
دعواتى بالشفاء
العاجل
ان شاء
الله

ayman badr يقول...

رأيت من العبث أن أقرأ هذه القصة بتسرع فقلت اؤجل القراءة لحين فراغى من العمل
تحياتى على اعمال الجميلة وهقرأ البوست النهاردة
سلام

نوره الخشن ــ آي و كفاية يقول...

بص يامحمد ياخويا انت مش غريب انا هقولك
كل الفكرة اني اييييييه عشان اعمل مدونة تانية هيبئى عندي اتنين اكيد(ما ده طبيعي) يعني اقصد ان كتر خيركم انكم طايقيني في وحدة كفاية عليكم بس انا فكرت قولت ايه لما اخلص كل اللي عيزة اقوله في اه وكفى ومانزلش فيها حاجة جديدة هبئى اعمل وحدة تانية لأن انا مش حابة انزل الفضايح دي هناك انا حسه اني عيزة اخليها جاليري جميل وبعدين الناس هتقول ازاي البلوى دي بتكتب الكلام الحلو ده هيكون الموضوع مصدر شك

بس كده

الفارس الملثم يقول...

شيماءسمير >>

ازيك يا شيماء , يا ستي مجرد توقيعك بالحضور كفايه , بس انا بحب اعرف رايك وبنتظره كمان , يعني تفضي نفسك اجباري ممممممممممم انتي مش خلصتي امتحانتك ؟؟؟؟؟

منوراني دايما يا شيماء

تحياتي

الفارس الملثم يقول...

Desert cat..

طبعا ده المفترض , لكن التسامح قيمه بقينا نفتقدها

نورتي يا قطه ..


blue-wave..

حضرتك نورت يا باشا

GiGi يقول...

للامانه انا لسه ماقراتش القصه بس هحاول ربنا يسهل وارجع اقراها لكن فعلا المدونه دي كل يوم روعه بحس انى داخله بيت كله رومانسيه ورقه وبيت نضيف مفبهوش كدب ولاغش ولاهو اساسا حاجه فى الدنيا دي ده حاجه جميله جدا مدونه من الزمن الجميل فى اسلوب كاتبها ومسيقتها الحالمه
ربنا يباركلك يارب

الفارس الملثم يقول...

Rania..

انا سعيد ان القصه عجبتك ..

وفعلا بنجد احوال الحب احيانا محيره , فربما نجد من يعاقب انسان احبه وتكون كل جريمته انه كان صادق في مشاعره

نورتيني يا رانيا

الفارس الملثم يقول...

norahaty..

ربنا يخليكي يا دكتوره وما يحرمني من سؤالك

تحياتي دائما

الفارس الملثم يقول...

ayman badr..

تنور يا يا باشا , وعليك دلوقتي بوستين عشان انزل الجديد دلوقتي ممممم

تحياتي دائما

الفارس الملثم يقول...

نوره الخشن .......

ههههههههههههههههه

ليه يا بنتي سوء الظن اعمليها انتي بس وميهمكيش , ومكنش انستحملك في حاجه زي كده انستحملك امتي ..

بس احتياطي تعملي تفتيش للزوار عشان لو حد كان مخبي بيض ولا طماطم وعاوز يستغلهم استغلال خاطئ , انتي عارفه طبعا هههههههههههه

مستنين مدونتك الجديده

الفارس الملثم يقول...

GiGi..

ربنا يخليكي يا جيجي , ده بس من ذوقك . انا طبعا مستني اعرف رايك , وكمان انزل دلوقتي بوست جديد , يبقي عليكي بوستين تقريهم مممممم

منوراني دايما

Heart Rose يقول...

كما في اول مره تصفحت فيها مدونتك .. جذبني اسلوبك ,, و لولا مشاغلي ما كنت قد تأخرت بالتعليق على مواضيعك و المشاركه فيها


قصه مؤلمه .. لا اعتقد انها ان كانت تحبه حقا ستتركه يتألم لفترة تتعدى الدقائق

في هذه النص توجد منطقيه ..اعتقد اننا بالعادة نكابر على مشاعرنا كثيرا تحت خيمه الكبرياء
و من يتنازل و يعبر عن مشاعره اولا هو الخاسر او هكذا قد خُيل لنا
و كأنما برؤية خضوع الاخر امامنا نكون قد انتصرنا و الواقع عكس هذا تماما

نسعى دوما لتعقيد قصص الحب ,, محاولين جعلها دراميه و مأساوية
وإن كان بإمكاننا عيشها ببساطه و سعاده دون الحاجه لإختلاق الحواجز و الصعوبات

يذكرني هذا بموضوع ادرجته منذ فتره قصيره
اسمح لي أن اقتبس
"

بل عدت بنية حبك. افتقدتك كثيرًا كل هذا الوقت. لا أفهم لماذا جاءت قصتنا معقدة إلى هذا الحدّ. أتدرين؟ لو كنّا أمّيّين لسعدنا بحبّنا. الأميّ يعرف ما يريده من امرأة، وتعرف هي ما تنتظره منه. ولكن نحن استهوتنا لعبة الكلمات. فرحنا نقسو على الحب إكرامًا للأدب. تصوّري.. لو كنّا أمّيّين لقلت لك من البدء "أحبك" وانتهى الأمر. ولكن، هانحن بعد منتصف الّليل نتحدث على الهاتف لا لنحبّ بعضنا بعضًا.. وإنّما لنفسّر هذا الحب"

اخي ايها المثرثر تحت المطر .. اعذر اطالتي و تقبلني زائره دائمه لمدونتك الرائعه


دمتَ بود

اختك روز

الفارس الملثم يقول...

Heart Rose..

حقيقي انا سعيد جدا برايك ,وان المدونه بجد عجبتك

وفعلا كلامك ده مظبوط

في هذه النص توجد منطقيه ..اعتقد اننا بالعادة نكابر على مشاعرنا كثيرا تحت خيمه الكبرياء
و من يتنازل و يعبر عن مشاعره اولا هو الخاسر او هكذا قد خُيل لنا
و كأنما برؤية خضوع الاخر امامنا نكون قد انتصرنا و الواقع عكس هذا تماما

وعلي فكره اقتباسك موفق جدا , وانتي ما طولتيش ولا حاجه , وانتظر متابعاتك المميزه دوما لمدونتي المتواضعه

تحياتي ومودتي

غير معرف يقول...

福~
「朵
語‧,最一件事,就。好,你西...............................................................................................................................-...相互
,以讓>它使...................

users online